حقق طفره فى حياتك بعد تطبيق أهم وأخطر 3 قوانين “للعقل الباطن”!


حقق طفره فى حياتك بعد تطبيق أهم وأخطر 3 قوانين “للعقل الباطن”!
Abdelwanies.S

الكثير منا قد سمع عن مصطلح “العقل الباطن”، ولكن في نفس الوقت الكثير منا أيضا لا يدرك دوره البالغ الأهمية فى كل جانب من جوانب حياتنا. الحديث عن أهمية العقل الباطن ودوره فى تغيير حياتنا بشكل جوهرى يحتاج للعديد من  المقالات لعرض وتوضيح الأدوار الرائعة لهذه الهبة التى لاتقدر بثمن “العقل الباطن”، وكيف يمكن أن يصبح نقطة تحول حقيقية  بالشكل الذى نستطيع من خلالة تحقيق أهدافنا فى كل نواحى الحياة; بشرط إذا علمنا كيفية استخدامه بالطريقة الصحيحة, وهذا لن يحدث إلا بعد فهم وأستيعاب كامل لقوانين العقل الباطن ثم تطبيقها. ماهية العقل الباطن؟ ببساطة يمكن أن نعرفه بأنه هو مركز العواطف، والمشاعر، والذاكرة ( ذاكرة العقل البشرى تعمل تماما مثل كمبيوتر ضخم وعملاق يمكن من خلاله تخزين كل شيء نريد أن نحتفظ به), حيث يعمل العقل الباطن وفقا لقوانين محددة، شأنه شأن كل شئ فى هذا العالم يعمل من خلال قوانينه الخاصة، وإذا عرفنا كيفية استخدام تلك القوانين بالشكل الأمثل، سوف نلاحظ التغير الدرامى الذى سوف يحدثة فى حياتنا (من حالة اليأس الى حالة الأمل, من حالة التعاسة الى حالة السعادة, من مرحلة الإكتفاء بحلمك الى مرحلة ترجمته إلى حقيقة). ومن هذا المنطلق سوف نتحدث عن أهم ثلاثة قوانين مهمة التي تتحكم في عقلنا الباطن (أوالتى يعمل من خلالها العقل الباطن), تلك القوانين قد تبدو بسيطة في معناها، ولكن بعد تطبيقها سوف تكون نتائجها مذهلة  بالشكل الذى سوف تسأل به نفسك (لماذا لم انتبه من قبل لهذه القوانين لما لها من اثر بالغ  كما سترى فى حياتك اليومية)، هل أنت مستعد لتغيير حياتك! إذا هيا بنا!

1قانون السببية (السبب والنتيجة):

قانون السبيية تقوم فكرتة على  أن السبب يوصل إلى النتيجة وأن النتيجة  تاتى كمحصلة طبيعية للأسباب المؤدية اليها (مثال: تناول الطعام”سبب” ينتج عنه الشبع”نتيجة”), بمعنى أخر أى نتيجة تصل اليها سببها طبيعة الأفكار التى تدور فى عقلك.. كيف يحدث ذلك فى حياتك؟ سؤال قد يتبادر إلى ذهنك الآن, والاجابة علية تظهر جليا فى الامثلة التالية:

  • المثال الأول: هناك من يريد أن يكون محاسبا محترفا، وهنا لدينا حالتين; الأولى، لم يفعل شيئا “السبب”، لتحقيق حلمه وهدفه غير أنه فقط يتمنى ولذلك لم ولن يصبح محاسبا محترفا “النتيجة”. الحالة الثانية ;قام بتحسين نفسة فى عدة جوانب (تعلم اللغة الانجليزية ليتحدثها بطلاقة, نجاحة فى الحصول على العديد من الشهادات التى تجعله محاسبا محترفا- تدرب فى عدد من مكاتب المحاسبة لتعظيم خبراته فى هذا المجال ..الخ) كل هذة الخطوات السابقة كانت “سبب”, ماذا كانت النتيجة؟ النتيجة أنه حقق حلمه وحوله من مجرد امنية إلى حقيقة ملموسة (أصبح محاسبا محترفا).
  • المثال الثانى: هناك من يحتفظ فى عقلة الباطن دائما بأفكار سلبية من نوع (أنا مكروة من الناس- أنا فاشل- أنا لاأستطيع تحقيق أهدافى- سوف يطردونى من وظيفتى- زوجتى لاتشعر بالسعادة بوجودها معى- أنا دائما مش محظوظ) كل ماسبق “سبب”, ماذا ستكون النتيجة؟ سوف تتحول هذة الأفكار إلى واقع ملموس مما يجعلة يشعر بالتعاسة طوال الوقت, ومن هنا إذا أردت أن تشعر بالسعادة وتنعم بها, لابد من تغيير طبيعة الافكار التى تدور بداخلك.
قد يعجبك أيضا ..  رمضان زمان

2قانون الجاذبية:

يعتبر قانون الجاذبية من أهم قوانين العقل الباطن على الإطلاق, حيث تقوم فكرته على أن أي شيء  تفكر فيه, سوف ينجذب إليك من نفس نوع أفكارك (سواء كنت تفكر فى شئ- شخص- مكان…) بمعنى أخر ; إذا كنت تفكر في شيء إيجابي، سوف ينجذب إليك من نفس النوع ونفس الشيء ينطبق إذا كنت تفكر بشيء سلبي. يمكننا تشبيه العقل الباطن  فى هذا القانون  بأنه يعمل تماما مثل المغناطيس, ويعتبر كذلك واحد من أخطر قوانين  العقل الباطن  لأن الطاقة البشرية لا تعرف المسافات –الأوقات- والأماكن . ولمزيد من التوضيح، هل  سبق لك أن فكرت في شخص ما؟ وفجأة رأيتة في مكان ما أو سمعت صوتة من خلال مكالمة هاتفية, بالتأكيد حدث لك كما حدث لى وكما يحدث لكل الناس على هذا الكوكب  وسبب هذا  اليقين الذى أتكلم به لأننا  نتحدث هنا عن واحد من أهم قوانين الطبيعه. أخيريمكننا القول بأنه من الضرورى جدا أن”تكون على وعى تام  بنوعية الأفكار التى تدور فى عقلك الباطن.”


3قانون التركيز:

قانون التركيز تقوم فكرته عن أنه إذا كنت تركز على أي شيء (إيجابي أو سلبي)، سوف يؤثر بالتأكيد فى حكمك على الأشياء, ثم على ما تشعر به (مشاعرك), ثم يترجم كل هذا فى النهاية إلى سلوك ظاهرى.على سبيل المثال; تخيل أنك تعرضت فى يوما ما للإنتقاد من مديرك وخلال هذا الموقف كان تركيزك سلبيا ( تفكر بطريقة سلبية), فإنك سترى هذا الانتقاد وتفسره على أنه مهين ويقلل من قيمتك (حكمك على الانتقاد), وسيكون شكل رد فعلك  تجاه مديرك متضمنا شئ من العصبية والإنفعالية وأحيانا سوء ادب (السلوك الظاهرى). الأمر مختلف تماما إن كنت  قد فكرت فى هذا الإنتقاد على أنة نوع من التحفيز أو لتحسين مسارك, بلا أدنى شك ستكون النتيجة مختلفه بشكل جوهرى. وبعد هذا الإيضاح لقانون التركيز تجدر الإشاره للمره الثانية بحتمية الانتباه دائما بشكل واعى على ماهى نوعية الافكار التى يركز عليها عقلك الباطن.

بيت القصيد فى هذه المقالة يتلخص فى:

  • هذه 3 قوانين من أهم قوانين العقل الباطن وسوف نتعرض بالشرح لبقية القوانين فى المقالات القادمة لما لها من أهمية أيضا فى مسار حياتنا. كل شئ فى هذه الحياه نتعلمه لابد من تطبيقة لكى تتحقق الأهداف المرجوه منه (وهذا المبدأ صحيح من الناحية العلمية والعملية) وبدونه لن يحدث تغيير على الاطلاق!, التطبيق ثم التطبيق.
  • من الملاحظ كذلك أننا أشرنا بشكل قد يبدو مبالغ فيه نوعا ما إلى “ضرورة الأنتباه الى نوعية الافكار” والتى سنشير اليها أيضا فى شرح بقية القوانين لماذا؟ لأنه أى شئ فى حياتك وأية نتيجة وصلت اليها كان أساسها أفكارك, ولمعرفة الدور الخطير لطبيعة أفكارك وكل الآثار المترتبه عليها فى بيئتك الداخلية والخارجية, تحتاج فقط الى أن تتأمل وتتدبر مقولة الفيلسوف الصينى لآوتسو” راقب افكارك لانها ستصبح كلمات , راقب كلماتك لانها ستتحول الى افعال , راقب افعالك لانها ستتحول الى عادات , راقب عاداتك لانها تكون شخصيتك , راقب شخصيتك لانها ستحدد مصيرك”, فى النهاية نوعية أفكارك تعنى مصيرك.

 

التعليق من فيس بوك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (2 صوت, بتقييم: 1.50 من 7)
Loading...


عن الكاتب

Abdelwanies
I'm a web researcher& article writer's addict, and I always try to improve myself daily depending on a principle that says"tiny tweaks lead to huge changes."