هذه أمى


هذه أمى
n4hr_1425737138062

هي من فيض عطائها نغترف

ومن فرط حنانها نرتشف

سكنت في روحها روحي فما أنبل روحها وما أشرفُ

حُملت في حشاها دهراً فكان أول بيت آنس به وأأتلفُ

باتت ترتقب لقدومي موعدً بقلب يملؤه شوقٌ وتلهفُ

لله درها كم من آلام لأجلى تلاقى وكم من دمع تزرفُ

لما جئتها جعلت لي حضنها الدافئ وسادة بها ألتحفُ

راحت تهدهنى بيدها كأرجوحة أترنح عليها وأرفرفُ

هي ملاك أنزله رب السماء يخصني برعايته ويكتنفُ

رمقتني كأن عيناها كوكب نهيم في فضا حبه ونشغفُ

عينً مسهدة لا تغض عنى طرفاً إذا ما غض طرفُ

هي روح من وحى الإله ندين لها بالفضل ونعترفُ

قلب عرف بالبذل سبيله من مثله في البذل يحترفُ

يد تستبق العطاء ذاك مسلكها الذي عنه لا تنحرفُ

مثل نهر تتدفق منابعه عند الجريان دوماً ولا تتوقف

أنعم به من قلبٍ رقيقٍ حين يحنُ وكريمِ حين يعطفُ ك

أنه بحر يكمن بين أحشائه الدرر واللآلئ والصدف

من له مثل قلبها كلما ناشدته وجدته يصفح ويرأفُ

القلوب قلبان قلب من حجر شيمته الكبر و الصلفُ

وقلب مثل جناحي طائر تعلوه محبة وحس مرهفُ

ذاك قلب أمي بأكمل معاني الحب والتراحم يتصف م

ثل روضة من الجنة نرتوي من حوضها ونرتشفُ

بستان ننعم بشذى عطره الفواح ومن ثماره نقتطفُ

ما عدم منه منبتاً للخير فلا تنضب ثماره ولا تجف

سفينة خاضت لأجلنا بحر من الأهوال وظلت تجدفُ

فلا تحد عن دربها رغم الأمواج العاتية ولا تنجرفُ

جبل من الهموملا يتزعزع أركانه أمام ريحٍ تعصف

هي شمس أضاءت سماء الحياة ما تغيب أو تنكسف
وقمر أضاء في ظلمات الدجى لا يُمحق ولا يُخسف
حقها عظيم جحوده لعمري عند الله أعظم إثم ُيقترف
ورمز مقدس تنحني أمامه القامات تبجيلا حين تقف
وطن به نستلهم للفخر صورً ومقاماً للعلا نستشرف
وطنٌ منحنا عزً بين الأوطان وشرفً ما بعده شرف
وحب نهتف به في قلوبنا وعلى لحن الخلود نعزف

قد يعجبك أيضا ..  مدينتى (بقلم شاعر الدلتا البسيونى قنعان )

 

التعليق من فيس بوك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
2

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (1 صوت, بتقييم: 6.00 من 7)
Loading...



عن الكاتب

Sarah Elshikh
ولدت فى محافظة الجيزة وتخرجت من كلية التجارة وعملت معلمة لمدة خمس سنوات وحصلت على دبلوم تربوى عام 2014 بتقدير عام جيد جداً مرتفع ثم تركت التدريس للتفرغ للكتابة والأدب ومن أحب اعمالى الأدبية لغتنا الجميلة وخلق الطموح وقصيدة فى ظلال الحب وثورة على ضفاف النيل