ماهو مشروع قانون نوبك الذي تعتزم طرحه الولايات المتحدة الأمريكية

مشروع قانون نوبك 

ماهو مشروع قانون نوبك الذي تعتزم طرحه الولايات المتحدة الأمريكية، فهناك جملة من القوانين التي أقرتها الوِلايات المُتحدة الأَمريكية في الآونة الأخيرة، وخاصة في مطلع العام الحالي والذي سبقه، والتي من شأنها تعزيز فرض هيمنتها على الأسواق النفطية العالمية، وما قَانون نُبك القديم الجديد إلا أحدها، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على هذا القَانون وشرح تفاصيله والمراد منه وما تداعياته على أسواق النفط العالمية وخاصة الدول التي تقع في صراع معها في هذا الملف.

منظمة أوبك

منظمة أوبك، أو ما تعرف بمنظمة الدول المصدرة للنفط، هي منظمة تم تأسيسها في العام 1960م في العراق، وكانت تضم حينها خمس دول فقط وهي العراق والسعودية وإيران وفنزويلا والكويت، وبعد ذلك انضم عدد كبير من الدول العربية والغربية ومن كافة القارات لهذه المنظمة، منها قطر والإمارات وإندونيسا والغابون والإكوادور والجزائر وأنغولا وغينيا وليبيا وغيرها، وفيما بعد علقت بعض البلدان عضويتها، ومنها من أعاد الانتساب إليها، ومنها من خرج منها بشكل دائم، واليوم تضم المنظمة نحو 13 دولة فقط.

شاهد أيضًا: ما هو قانون نوبك الجديد

مشروع قانون نوبك 

قَانون نُوبك هو القَانون القديم الجديد الذي أقره الكونغرس الأمريكي منذ شهر مايو الفائت من العام الحالي 2023م، ويسعى القَانون المعدل إلى مكافحة الاحتكار الأمريكي مما يدفعها لإلغاء الحصانة السيادية التي يتم بموجبها حماية أعضاء منظمة أوبك +، وكافة شركات النفط الوطنية من الدعاوى القضائية، وبموجب هذا القرار يحق للمدعي العام الأمريكي مقاضاة الأعضاء في هذه المنظمة بعد رفع السيادة عنهم، وما زال القرار قيد الدراسة بشكل كبير، فتداعياته لن تقع فقط على الدول الأعضاء في منظمة أوبك بلس فقط، وإنما سيطال العديد من الدول الأخرى التي ستتأثر بشكل مباشر به، بما في ذلك أمريكا ذاتها.

هدف مشروع قانون نوبك 

جاء قرار قَانون نُوبك من قبل كلا الحزبين الحاكمين في أمريكا، والهدف منه هو الضغط بشكل كبير على مجموعة أوبك بلس “أوبك +”، بما في ذلك الدول الخليجية وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية إضافة إلى روسيا وغيرها من دول المنظمة البارزين، وخاصة بعد تعارض سياسة المنظمة مع الضغوطات التي تمارسها إدارة الرئيس الأمريكِي الحالي جو بايدن، لإبقاء الإنتاج النفطي كما هو عليه لضمان تواصل الإمدادات النفطية، في حين صرحت دول منظمة أوبك بلس، وفي مقدمتها روسيا والسعودية، أنها سوف تخفض الإنتاج العالمي من النفط يوم الأربعاء في 12 أكتوبر 2023م.

شاهد أيضًا: معلومات عن قانون نوبك ويكيبيديا

تداعيات مشروع قانون نوبك 

لن يكون هناك منأى لأحد من الآثار السلبية التي سوف يحصل عليها العالم من هذا القرار، فهذا القرار أقر عدة مرات، ونتيجة للضغوط الكبيرة، تم التراجع عنه، ففي العام 2019م، هددت المملكة العربية السعودية أنها سوف تقوم ببيع نفطها بعملات أجنبية غير الدولار، وهذا بحد ذاته يحد من نفوذ الوِلايات المُتحدة الأَمريكية في ميادين التجارة العالمية، وله تداعيات كبيرة على تجارتها مع دول الشرق الأوسط، ويصيب خسائر كبيرة لأمريكا، ولذلك سيكون هناك تداعيات كبيرة بسبب ردود الأفعال الكثيرة المحتملة إذا ما تم فرض هذا القرار ودخل حيز التنفيذ.

بهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان ماهو مشروع قانون نوبك الذي تعتزم طرحه الولايات المتحدة الأمريكية، والذي تعرفنا من خلاله على هذا القَانون وأهدافه وتداعياته على جميع الأطراف المعنية به، كما تعرفت على منظمة أوبك وتأسيسها وأعضائها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *