بعد أن تعرف هذه العشرة حقائق لن تترك ابنك يلعب في المنزل فقط


هل تخرج كثيرا للعب مع أولادك؟ هل تأخذهم دوما إلى الحديقة أو إلى الشاطئ أو تتمشى معهم؟ إن الخروج للعب مع صغارك لا يفرز فقط الكثير من هرمونات السعادة بل لديه فوائد مذهلة ربما لم تكن تتصورها.

  1. يقوي البصر: تشير الكثير من الدراسات أن الضوء الطبيعي لأشعة الشمس يقلل من خطر قصر النظر لدى الأطفال و يحسن الرؤية عن بعد.
  2. يوفر لهم نوما مريحا: ليس أمر خيالي بل هو فعل بيولوجي، لأن التعرض لأشعة الشمس يحفز الغدة الصنوبرية التي بدورها تفرز الميلاتونين، وبالتالي تساعد صغيرك على تنظيم أنماط النوم الخاصة به.
  3. يزيد من قدرته على التميز و البروز في المستقبل: نحن نعيش في زمن السرعة، دوما نفكر في اليوم وفي الغد، لكن من المهم جدا أن نعلم أبناءنا طريقة التفكير في الغد وأن يتميز ويحلم لكي تتحول تلك الأحلام إلى حقيقة. وهناك دراسة توضح أن الإتصال مع الطبيعة يساعد صغيرك على التركيز في المستقبل.
  4. يحفز إبداعه و يحرر فكره: إن الهواء الطلق يجعل الأطفال أحرارا في خلق العالم الذي يريدون حولهم حيث تنعدم هناك الرسميات و القواعد والحدود، فاللعب في الأماكن المغلقة و المراقبة يجعل منهم في المستقبل عمالا يتبعون الأوامر، أما اللعب بشكل عفوي يشجع إبداعهم ويصنع منهم قادة مستقبليين.
  5. يقوي جهاز مناعته: كثيرا ما تخشى على ابنك من الإصابة بنزلة برد جراء مشيه في الهواء الطلق، لكن في الحقيقة اللعب خارج البيت له فوائد مذهلة تعود بالنفع على جهاز مناعته، لأن البكتيريا والفيروسات الموجودة في العشب تساعد على تقوية جهاز مناعته. بالإضافة إلى ذلك هناك نحو 90% من فيتامين (د) التي يتلقاها ابنك، والتي تقيه من العدوى و من أمراض المناعة الذاتية، مصدرها أشعة الشمس.
  6. يساهم في خلق مزاج جيدله: إن الشمس ترفع من مستويات السيروتين في الجسم، وهذا بالظبط هو الهرمون الذي ينظم المزاج و الذاكرة و الشهية. عندما يحس طفلك بالإنفعال أو القلق، فبالتأكيد أن السماح له بنزهة في الهواء الطلق سيريحه حتما، إضافة إلى أن المدرسة قد تكون مرهقة جدا للأطفال لذلك من المهم أن نخصص لهم وقتا للعب في الخارج.
  7. يحسن من قدرته على التركيز: مشاكل التركيز عند الأطفال أمر شائع و خصوصا في الجيل الحالي. فإذا كان طفلك يعاني صعوبة في التركيز فالحل هو اللعب في الخارج، لأن الأنشطة التي يقوم بها في الهواء الطلق تقلل من أعراض اضطراب نقص الإنتباه وفرط الحركة، وعموما تحسن من أداءه الأكاديمي.
  8. يقوي لياقته البدنية: إن اللعب في الخارج يصنع جسما نشيطا وسليما، فالمساحات الخضراء و التراب و الطين و ما إلى ذلك، يساعد طفلك على تنمية مهارات التوازن وخفة الحركة وعمق الإدراك.
  9. ينمي شعوره ويرقيه: من خلال الإتصال مع الطبيعة يمكن لطفلك أن يحتك بالعالم و يلمسه و يشعر به، وهذا يساعده على تطوير إحساسه تجاه العالم والطبيعة و الكائنات الحية. وباتأكيد، فذكرياته المهمة تكون مرتبطة بهذا المحيط عندما يكبر.
  10. يقوي قدرته على التفاعل مع الآخرين: يلعب الأطفال في هذا المحيط بدون إعطاء أهمية لمن يربح أو يخسر، ولذلك فهم دائئما يشركون مزيدا من الأطفال في هذا النشاط، وبالتالي تتطور قدراتهم الاجتماعية و التشاركية.
التعليق من فيس بوك

قد يعجبك أيضا ..  العقاب - قصة حقيقية

Please complete the required fields.
اختر سبب التبليغ واكتب تفاصيلة .. ويمكنك ايضا التبليغ بشكل اسرع عن طريق صفحتنا فى فيس بوك



Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم (لم يتم التقييم من قبل ..كن أول من يقيم هذه المقالة)
Loading...


عن الكاتب