حكم اكل التمساح وآراء الفقهاء حوله

حكم اكل التمساح

حكم اكل التمساح من الموضوعات التي حدث حولها كثير من الخلافات والجدل بين شيوخ الإسلام، حيث إن هناك أشخاص يتناولون لحم التمساح دون أن يعلموا ما هو حكم اكل التمساح وهل هو جائز أم لا يجوز؛ لذا فسيصحبكم موقع مقالاتي في جولة لنتعرف من خلالها على الحكم الخاص بأكل لحم التمساح عن طريق السطور القادمة.

حكم اكل التمساح

من المتعارف عليه أن حيوان التمساح مفترس، حيث إنه من أكبر الكائنات الزاحفة، كما أنه لديه فك قوي وأسنان حادة جدًا، وقد يقوم التمساح بالهجوم على البشر فهناك أنواع من التماسيح تأكل البشر، ومن ثم فيمكننا القول بأنه حيوان مؤذي وغير أليف.

بالرغم من ذلك فهناك بعضًا من الناس يتناولون لحم التمساح ويتعاملون معه كوجبة غذائية، والتعامل معه على أنه صيد بحر حيث إن صيد البحر وأكله حلال، كذلك فإنهم يأكلونه قياسًا على أكلهم للحم ثعبان البحر، لكن هل كل صيد يأتي من البحر يجوز أكل لحمه؟

عليه فوجب علينا أن نتعرف على حكم أكل التمساح، وهل هو جائز أم لا، ومن ثم فإنه يمكننا القول بأن أكل لحم التمساح محرمًا بإجماع من جمهور الفقهاء على ذلك.

شاهد أيضًا: حكم صلاة الجماعة في البيت والطريقة الصحيحة لها

أسباب تحريم أكل لحم التمساح

كنا قد أشرنا في الفقرة السابقة إلى أن لحم التمساح محرم أكله، وأن جمهور الفقهاء قد أجمعوا على ذلك، ويأتي هذا لعدة أسباب والتي سنقدمها لكم من خلال النقاط التالية.

  • أن التمساح حيوان مفترس يأكل الحيوانات ويأكل البشر.
  • أنه حيوان برمائي، وليس مائي كما يدعي البعض.
  • التمساح تم وصفه بأنه مستخبث، أي أنه غير طاهر بالتالي يتسم لحمه بالنجاسة.
  • يوصف بانه من الحيوانات اللاحمة التي تتغذى على اللحوم.

أراء الشيوخ في أكل لحم التمساح

كما عرضنا لكم فيما سبق أن جمهور الفقهاء من الشافعية والحنابلة الذين أجمعوا على تحريم أكل التمساح، وتعرفنا على أسباب هذا التحريم سنقدم إليكم الآن بعضًا من آراء شيوخ الدين في هذا الأمر من خلال الحديث القادم.

الشافعي

قال الشافعي إن التمساح تم تحريمه للخبث والضرر، ولكونه مما يقوى بنابه.

الشيخ العثيمين

قال أن التمساح من الحيوانات المفترسة لأنه يملك ناب يفترس به، وذلك استنادًا على قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- الذي نهى فيه  عن كل ذي ناب من السباع من وحوش البر، كما أن الرسول -عليه الصلاة والسلام- حرم كل ما فيه ضرر للجسم في العديد من الأحاديث الشريف.

إن التمساح حيوان برمائي مفترس يعدو بأنيابه ولا يصنف كحيوان مائي لقدرته على العيش في البر لفترة زمنية طويلة، وبالتالي فلا يتماشى معه قول الله -تعالي- الخاص بإباحة أكل صيد البحر، وهو: (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ).

رأى أحد شيوخ العهد الحاضر الشيخ سعد الخثلان، والذي يقول: “أن أكل لحم التمساح حرام، ولا يجوز لأنه له ناب ومن الحيوانات المفترسة فهذا الناب يفترس به الإنسان والحيوان”.

قول الشيخ الباز

حيث إنه أجاز أكل لحم التمساح استنادا لقول الله -تعالى-: (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ)، لكن يجب أن نتفق مع الرأي الراجح والمتفق عليه من جمهور الفقهاء ومعظم شيوخ الإسلام، الذي يؤكد أن حكم اكل التمساح حرام ولا يجوز.

الحكمة من التحريم في الإسلام

بعد أن تعرفنا فيما سبق على أسباب تحريم لحم التمساح، وعرضنا لكم بعض آراء الشيوخ في هذا الشأن، وتوصلنا إلى معرفة الحكم، وهو التحريم فسنقدم لكم من خلال العناصر التالية الحكمة من هذا التحريم.

  • قد يتم تحريم بعض الأشياء التي تكون نافعة في الدنيا، مثل: لحم التمساح لكن نفعها هذا من الممكن الاستغناء عنه ووجود البدائل لها.
  • حرم الإسلام كل الخبائث، وكل ما يندرج تحت أذية الإنسان من حشرات وحيوانات فهي تكون محرمة شرعًا.
  • كل ما يكون ضرره أكثر من نفعه للإنسان.
  • أن الله -سبحانه وتعالى- لم يقوم بتحريم الأشياء دون سبب، فهناك حكمة تكون وراء هذا التحريم قد لا نعلمها نحن كبشر ولا يقدر عقلنا على استيعابها، فهناك الكثير من الحكم المجهولة بالنسبة لنا الخاصة بالنواهي والأوامر الواردة في القرآن والسنة ولا يعلمها سوى الله.

فوائد لحم التمساح

إن جمهور الفقهاء قالوا عن حكم اكل التمساح أن محرم ولا يجوز تناوله لكن بعض الناس يتناولون لحمه بالرغم من ذلك لكونهم غير مسلمين، وتجدر الإشارة إلى أن لهذا اللحم بعض الفوائد ومنها ما سنشير إليه في السطور المقبلة.

فقد أقبل الصينيون منذ القدم على تناول لحم التمساح؛ لأن لحمه يعزز المناعة، ويمنع حدوث مشاكل في الجهاز التنفسي، ومثلهم الشعب التايلندي فهم يقبلون على أكل لحم التمساح، وبصفة عامة الشعوب الآسيوية تتناول لحمه وتعتبره من أجود أنواع اللحوم.

إن لحم التمساح خالي من الدهون ومن الكوليسترول؛ لذا فهذه الشعوب تعتبره صحي ومفيد في نفس الوقت ويتميز بطعم جيد، لكن يحرم على الشعوب المسلمة تناول لحمه.

بالرغم من إجماع جمهور الفقهاء بخصوص اكل التمساح وتحريمه، إلا أنه هناك أشخاص يتناولون لحم التمساح مثل تناولهم للحم ثعبان البحر كما ذكرنا في السابق؛ ذلك لأن لحمه ذو مذاق جيد ولحم خفيف.

لكننا نؤيد قول شيوخنا الكِرام فيما يتعلق بتحريم أكل لحم التمساح لأن هناك من يجيز تناوله وهو عدد قليل، والأغلب يؤيد عدم تناوله، وتحريمه ونظرًا لهذا الخلاف فمن الأفضل للمسلم أن يمتنع عن تناول هذا اللحم من الأساس.

الأكلات المحرمة في الإسلام

من المعروف أن الأصل في الأشياء الإباحة في الشريعة الإسلامية، لكن الله -عز وجل- قد حرم بعض الأكلات في القرآن الكريم، ومنها ما سنقدمه لكم فيما يلي:

  • الميتة ولحم الخنزير.
  • الدم المسفوك والذبح دون ذكر أسم الله، أثناء ذبح الحيوان والدابة التي ماتت خنقًا.
  • الدابة التي تم ضربها لتموت أو وقعت من على جبل وماتت بسبب ذلك.
  • الدابة التي قتلت بسبب نطحة من دابة أخرى.
  • الدابة التي قتلها السبع وأكل من لحمها.

فقال -تعالى- في سورة المائدة، (حرِّمَتْ علَيْكُمُ المَيتَةُ والدَّمُ ولَحْمُ الخنزِيرِ ومَا أهِلَّ لغَيرِ اللَّه بهِ والمُنخَنِقَةُ والمَوْقُوذَةُ والمتَرَدِّيَةُ والنَّطِيحَةُ ومَا أكلَ السَّبعُ إلَّا ما ذكَّيْتُم ومَا ذبِحَ علَى النُّصُب).

بذلك نجد أن عدد الأطعمة التي تم تحريمها في هذه الآية عشرة أصناف، كما أنه تم تحريم أكل كلًا من: الكلب والأسد والقطة وكل حيوان ذي ناب، وحُرم على المسلم أيضًا تناول كل ذي ظفر: كالصقر والعقاب والنسر وأمثالهم من الطيور الجارحة، وذلك استنادًا على الحديث الشريف الذي رواه عبدالله بن عباس -رضي الله عنه- في صحيح مسلم أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نهى عن كل ذي ناب من السباع وعن كل ذي مخلب من الطير.

من ثم فيمكننا القول بأنه يباح تناول حيوانات البحر كلها، فيما عدا الضفدع؛ لأنه مستخبث والتمساح مستخبث وذو ناب المفترس، وعليه فيكون أكل لحم التمساح حرام شرعًا.

شاهد أيضًا: حكم العدل لمن تولى مسؤولية كالأب والمعلم والحاكم

بعد أن عرضنا لكم في هذا المقال المعلومات الخاصة بمعرفة حكم اكل التمساح، وتعرفنا على أسباب تحريم أكل لحمه وأشارنا إلى بعض من أراء شيوخ الإسلام في هذا الشأن، نأمل أن نكون قد قدمنا لكم النفع والإفادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *