الحياة مليئة بفرص كثيرة فما فاتك اليوم يمكنك ان تدركه غدا .


         المرء لا  يزال في شبابه حتى لو بلغ الاربعين او اكثر من ذلك ان كان صاحب همة ، اجعلها قاعدة حياتك سترى من احوالك عجبا وستجد قد فعلت ما لم يكن في حسابك ، ولربما استبعدت الامر الذي تمنيته يوما ما وعجزت في تحقيقه .

      ذلك لأنك نظرت إلى الحياة نظرة تفاؤل واستبشار واحسنت الظن بربك ثم جاهدت نفسك مع عزيمة واصرار .

    وعندما تتأمل في حياة العظماء من قادتنا من الخلفاء والامراء والعلماء والمصلحين فإنك ستعرف حقيقة السر في عظمتهم وستعرف انهم ما وصلوا إلى ما وصلوا إليه إلا بعد ان بلغوا الغاية في هذه الصفات حتى قطعوا عنها النظرة السلبية والتشاؤم واليأس ونبذوا عن انفسهم الكسل والجبن والتردد في اتخاذ القرار  ، وكانوا بحق صاحب همة وارادة اقوى من الجبال الراسيات .


التعليق من فيس بوك

Please complete the required fields.
اختر سبب التبليغ واكتب تفاصيلة .. ويمكنك ايضا التبليغ بشكل اسرع عن طريق صفحتنا فى فيس بوك



Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم (لم يتم التقييم من قبل ..كن أول من يقيم هذه المقالة)
Loading...


عن الكاتب