اليمن في صراع مع القبائل وموقعة الجغرافي


اليمن في صراع مع القبائل وموقعة الجغرافي
19665484_1293035790809103_5088233142342195735_n
تعتبر اليمن ذات اهمية قصوى للعالم من حيث موقعها الجغرافي والاقتصادي والامني
بواجه بحرية من الغرب البحر الاحمر وجنوبا بحر العرب وخليج عدن
تتشكل مساحتة مناطق جبلية خلابة ذات طقس رائع على مدار السنة
يحتل مساحتة من السكان قبائل شرسة لا تعترف بالتحضر والدولة المدنية
لاتعلم معنى البنية التحتية يخيم عليها الجهل وتعليم اطفالها الى المتوسط يعتبر جيداً
فيما ترى العيب الكبير في تعليم الفتاه كونها قبائل ذات شأن معتقدين بتعليم الفتاه
ينقص من قيمتهم ونظرة الاخرين لهم بانهم ليسو رجال ولاسلطة لهم على بناتهم…؟
في اليمن التعليم والتحظر يعتبر من اساسيات خراب البيوت وخصوصا الفتاة عند القبائل
وفي ظل حكومة الرئيس السابق صالح كرس حياتة على ان تظل اليمن قبائل محافظة
يتملكها الغرور والتفاخر بالجهل الذي يخيم عليها حفاظا على سلطة بلا منازع
نهبت ثروات البلد بدم بارد وجعلو ابناء البلد يعيشون الفقر بكل شراسة والقانون لايحمي
الضعيف وانما يحمي القوي وتجد الفقير لايستطيع الشكوى الا الى الله من ظلم القانون…؟
الانثى في نظر المجتمع اليمني ليست لتعليم او مناصب اداريةالانثى ربة بيت فقط
ونظرة المجتمع للمتعلمة انها ليست انثى ولايمكن القبول بها وانا هنا لا اتكلم عن
المتحضرين المثقفين ونضرتهم للمتعلم بشكل عام ولكن اتحدث عن القبائل وابنائهم
تجد العريس يبحث عن انثى تجيد الطبخ وتقوم بواجبات المنزل تلك الانثى المقبولة
اما ان كانت متعلمة وتقراء تلك مصيبة وليست مقبولة في المجتمع القبلي…؟
من تكون الانثى في المجتمعات الاخرى هي المتعلمة والمثقفة ان لم تكن متعلمة
ينبذها المجتمع من حياتة اما مجتمعنا اليمني لو سألت اي شخص ماذا تعني لك
الانثى سيكون الجواب واضح من خلال فهمة للمجتمع الذي يعيش فية
تكمن مشكلتنا هي القبيلة والاعراف التي ترغمنا على ان نضل في مستنقع
الجهل والتخلف والعالم من حولنا يتطور ونحن نجلب الحروب لانفسنا…؟
الشعب اليمني يجهل معنى التحظر في دولة موقعها الجغرافي متميز جداً
تم التشوية على المواطن بنجاح وكيف ينظر العالم لموقع اليمن من ناحية الجغرافية
لم نتعلم ولم نعلم اهمية بلدنا ولكننا نعلم ونتعلم كيف نستطيع تدمير وطننا
خيم علينا غبار الحرب ورافقتنا دروب الفقر ولايمكن التخلص من ذالك
سوى برجال شرفاء يحملون على عاتقهم هم اليمن السعيد….؟
كيف كانت دول الجوار لليمن وكيف اصبحت كانت تصارع الفقر في الوقت
الذي كان اليمن ينعم بالخير والسعادة وسرعان ما تبدل الحال حتى اصبح
اليمن الرقم الاول في مجال الفقر والبطاله فيما اصبحت دول الجوار تنعم
بالسعادة والامن والاستقرار ويجب علينا كيميين ان ننظر الى حالنا ونسال
انفسنا لماذا لم نتطور مثلهم مالذي جعلنا نقف ونتراجع للخلف …؟
اليمن بين الماضي والحاضر كانت اليمن في الماضي تنعم بالسعادة والاستقرار
كانت جنة خضراء تتفجر فيها الينابيع من الجبال وتسقي الوديان المليئ بالثمرات
ثم اصبحت دولة محتكرة على عائلة تبسط نفوذها ثم تنشر الفقر حتى اصبحت
ذات فوضى دولة بلا قانون يعيش فيها القوي وينتهي الضعيف حتى اصبحت نهايتنا
من بلد السعادة الى بلد التعاسة واصبحنا تحت مظلة الفقر مرغمين على تكبدنا
عناء الحرب جلبتها لنا تلك الايادي التي تبحث عن مناصبها المفقودة …؟
التعليق من فيس بوك

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم6 نجوم7 نجوم (لم يتم التقييم من قبل ..كن أول من يقيم هذه المقالة)
Loading...



عن الكاتب

زائر
عضويه غير حقيقيه تنسب اليها المحتوى الذى يضيفه الزوار
  • تواصل مع زائر: