أحببتُه ولكن


أحببتُه ولكن
image

عشتُ حياتي من أجل والداي كان جُل همي أن أُرضيهم, أن أُسعدهم أن اراهم يفتخرون بي. دخلت الجامعه😎 كطالبه مُحافظه لا ترى في عينها الا والدهاآ وإخوتها😍 رأت شابآ كان في نضرها مغروراً😎 لكن شيئاً ما في قلبها تحرّك كأنهُ دخل لقلبها ومن دون أن تشعر ❤ بمرور الأيام بدأت تنزعج إن لم تراه في ذلك اليوم وعندما تخبرها صديقتها”إنعجبتي فيه😱” تُجيب”أكيد لاا ماأحب المغرورين😏”

مرّت الأيام وعرفت الكثير عنه ومن خلال صفحته على الفيس بوك لم يعُد يمُر يوم عليها الا وتراه … هو ليس من مدينتها رأت يوماً بأنهُ عائد لمدينته ،بتلك الليله أحست بشعورها الصادق ضااق صدرُها وكأنها فقدت شيئاً😔 ذهبت لصفحته وسألته بلا وعي”راح ترجع والا تبقى🙁” اجابها “العفو بس منو إنتي🙄” في الصباح ادركت خطئها فعادت من الدوام لتمسك الهاتف وترد بكذبه انّ صفحتها قد أُخترقت وليست هي اللتي أرسلت واعتذرت لم يبدو عليه التصديق لكنهُ تجاهل …

عاد هو لمدينتها لأكمال الدراسه في الجامعه نفسها لم تنسى يوماً ان تراه ان تتحقق عنه لترى ماذا يفعل ، لا تنام حتى ترى صوره وتتأمل وجهه هي لا تمّل ، نشر هو رابطاً في موقعه لارسال الرسائل له دون معرفة المُرسِل ‘ راحت تكتب له عن شعورها كل يوم ، تكتب عن الشيء الذي قتلها وهو لا يعلم عن غيرتها،حقدها على من تراه، حبها ،واشتياقها له . فجر رمضان بعد أن اقامت صلاتها وفتحت الهاتف واذا به يُكلمها ليسأل من أنتِ ؟! لم تكُن تريده ان يعلم بأنها تُحبه كانت صادقه حتى مع نفسها كانت تريده حبًا نقياً ولا تريد علاقات وغيرها. رأت الرساله وكأنها رأت وحياً لا تعلم ماالذي تفعله كانت خائفه لكنها اجابت نعم أنا التي أُرسل لك كل يوم ولكني لا أُريدك أن تعرفني اتركني أُحبك لوحدي 🙁✋🏻اكمل الحديث قائلآ “أريد اعرف منو إنتِ” كان شعوراً غريب هي فرِحه،خائفه،حزينه لا تعلم هل تبوح بأشياء من الافضل ان تبقيها سراً طلبت منه ان لا يُكلمها في الهاتف ولا حتى في الجامعه وقد بقى لها آخر إمتحان وستودع مكاناً احبت فيه شخصاً كان روحاً وحباً ومع الحياة حياةُ اخرى تعلم جيداً أنها لن تراه مره أخرى لكن يقينها بصدق نيّتُها وان ربها يعلم بها كان لها أمل دوماً ستلتقي به اذا اراد الله ذلك…

قد يعجبك أيضا ..  المنزل المسكون

تحدثت معه ورأت منه صفاة رجل كانت تتمناه كثيراً إن كان قد سكن قلبها هو الآن قد إمتلك روحها،عقلها وكل شيء .. كان حديثاً مطولاً اشرقت شمس الصباح وهي تحدثه كيف عرفته كيف لشخص أن يملك قلباً بهذه الطريقه كان لطيفاً ،رجولياً محبوباً لم يكُن كما يبدو عليه يضُضحِكها كثيرا رغم انها كانت تضنه مغروراً لا يبتسم هي احبته بما يبدو عليه إذاً كيف وقد حدثتهُ ورأت جمالاً ليت كل الخلائق تملكه❤

التعليق من فيس بوك

Please complete the required fields.
اختر سبب التبليغ واكتب تفاصيلة .. ويمكنك ايضا التبليغ بشكل اسرع عن طريق صفحتنا فى فيس بوك



Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
311

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم (3 صوت, بتقييم: 4.33 من 5)
Loading...