حتى لا تنكسر كسرة العمر


حتى لا تنكسر كسرة العمر
كرم الطوخى

حتى لا تنكسر كسرة العمر

   قد تشعر بالتعاسة والشقاء وأنك لست بخير عندما تفكر أكثر من اللازم وتتحمل أكثر مما ينبغي لأنك تبالغ في كل شيء  فتدخل متاهة التشتت فتنطفئ روحك وتشعر بقلبك يتمزق ويقتلك التفكير وقد تمل من نفسك لفقد القدرة على التحكم فيها وقد تخذلك الوحدة فتلتهم أجمل ما فيك.

يقول أنطون تشيخوف: “هُناك نوعاً ما من الفتور أشعُر به في روحي، لست مُحبطاً أو مُتعباً أو مُكتئباً، ولكن كُل شيء أصبح أقل إثارة للاهتمام لي، يجب أن اقوم بفعلِ شيء ما لكي أُشعل وهج الحماسة في قلبي من جديدِ.”


حاول أن تقدر علاقاتك مع الاخرين ومدى اهميتها لك حتى لا تنكسر من الداخل في أول اختبار حقيقي لها وتعيش في صراع مرير لا نهاية له  حاول الخروج من متاهة الوجع لتستعيد عافيتك وتتحصن بقوة لا يستهان بها وتحرر من قيود فرضتها عليك محن الحياة وجذور فكرك الفاسدة.

يقول جلال الدين الرومي: “مزِّق القيد تحرّر يا فتى.. كم ستبقى مرهقاً حتى متى؟”

أعط عن قناعة ولا تهتم بمن وهبتهم اهتمامك فلا تجعل قبح البعض من القاسية قلوبهم يغير من قناعاتك نتيجة جحودهم  فتقسو وتقهر لمن يلجأ إليك فإياك وكسر الخواطر فقط احسن اختيارك حتى لا يتوقف نبض قلبك عن العطاء واطلب من الله أن يرزقك الصبر على مشاق الحياة والصمود أمام أي عاصفة والنسيان فيما لا تطيق تحمله.

يقول تشي جيفارا: “قمة القسوة بحق ذاتك أن تعيش على إرضاء من حولك، ليعيشوا هم على كسر كل ما هو جميل فيك.”

سيدهشك أمنياتك وأحلامك وأهدافك التي لم تتحقق وانتابك الفتور والملل من الاهتمام والدعاء لتأخر الاستجابة ستكتشف فيما بعد مدى جهلك وقصور فكرك وأفقك الضيق عندما تراها تغرد بفرحة لا توصف وسعادة غامرة حينها ستدرك سر الإجابة والتوقيت المناسب من رحمن الدنيا والآخرة لتدرك أن أحلامك قد جعلها الله حقا.

يقول سقراط: “الحكمة لا تأتي الا عندما تكتشف مقدار جهلك.”

قد لا تحقق النجاحات المتوقعة في كثير من امور حياتك نتيجة أن الواقع أكثر قسوة ولكن تستطيع الخروج من هزائمك ومعاركك لتعلن أنك مازالت حياً وقادراً على التحدي وخوض تجاربك السابقة بطريقة أكثر فعالية وخبرة من ذي قبل وتعلن أن روح النصر مازالت تسكن روحك وأنك من الشجعان وأن مهما صادفك من اخفاقات فأنت تعلم كيف تنهض مرة أخرى فإما أنت تكون قوياً عن يقين أو لا على الاطلاق.

يقول إميل سيوران: “أسوأ ما قد يُصيب الإنسان أن يفقد شهيته في القول، في الضحك، في إظهار ردات الفعل، أسوأ ما قد يُصيبه أن يموت حياً.”

سترهقك الحياة ألماً ووجعاً وسيدهشها صبرك وقوة احتمالك وتفجير طاقتك الكامنة في الأوقات العصيبة سيبهرها ايمانك بأن هناك فرصة للنجاة في أحلك الظروف فمهما كان الخطر الذي يواجهك أعلنها بقوة أن لا نهاية للحلم بداخلك ولن يكسرك هزائمك إلا موت الأمل فيك.

يقول جلال الدين الرومي: “وإن أماتُوا زهرة في جوفِك؛ فبستانُك مازال حيَّا.”
بقلم عصام كرم الطوخي

التعليق من فيس بوك

Please complete the required fields.
اختر سبب التبليغ واكتب تفاصيلة .. ويمكنك ايضا التبليغ بشكل اسرع عن طريق صفحتنا فى فيس بوك



Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

تقييم القراء. من فضلك قيـم هذه المقالة :
نجمه واحدهنجمتان3 نجوماربع نجومخمس نجوم (1 صوت, بتقييم: 5.00 من 5)
Loading...


عن الكاتب

عضويه غير حقيقيه تنسب اليها المحتوى الذى يضيفه الزوار
  • تواصل مع زائر: