كيفية إحياء ليلة الإسراء والمعراج

كيفية إحياء ليلة الإسراء والمعراج

كيفية إحياء ليلة الإسراء والمعراج هو الموضوع الّذي سنتحدّث عنه في هذا المقال، حيث أنّ ليلة القدر على الأبواب، وإنّ المسلمين قد أكثروا من البحث عن الأسئلة المتعلّقة بأحكام ليلة الإسراء والمعراج، وما يجوز فيها وما لا يجوز، وما هي أحداثها الّتي وقعت وشهدها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وعبر موقع مقالاتي سنتعرّف على الطريقة التي يحيى بها المسلم ليلة الإسراء والمعراج، وهل يجوز الاحتفال بها وإحياؤها، كذلك سنعر أحداث ليلة الإسراء والمعراج ومفهومها.

ليلة الإسراء والمعراج

ليلة الإسراء والمعراج من المعجزات العظيمة الّتي كرّم الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم -صلّى الله عليه وسلّم- وشرّفه بها وأعلى مقامه ومكانته في السّماوات والأرض، فليلة الإسراء والمعراج كانت بمثابة المواساة والتّخفيف عن رسول الله بعد المحن الّتي قاساها وعانى بها، فقد توفّيت زوجته السّيدة خديجة رضي الله عنها، وتوفّي عمّه أبو طالب فازداد أذى المشركين له، كذلك عاد مكسورًا بعد أن ردّه أهل الطّائف واستباحوا ضربه بالحجارة، فخفّف الله تعالى عنه الحزن والأسى بها، وأراه عجائب قدرته العظيمة، ورفع مقامه إلى موضعٍ لم يصل إليه مخلوقٌ قط قبله، فليلة الإسراء والمعراج آيةٌ من آيات الله تعالى الكبرى، والّتي زادت المؤمنين إيمانًا وثباتًا، وزادت الكافرين والمشركين عنادًا وإثمًا.[1]

اقرأ أيضًا: متى وقعت حادثة الاسراء والمعراج

كيفية إحياء ليلة الإسراء والمعراج

لا يجوز للمسلم إحياء ليلة الإسراء والمعراج في السّابع والعشرين من شهر رجب، حيث أنّ إحياء ليلة الإسراء والمعراج بشيءٍ من العبادة لأنّ ذلك يعدّ من البدع والضّلالات الّتي ابتدعها المحدثون والمفسدون لأحكام الشّريعة الإسلاميّة والّذين يحاولون تضليل النّاس عن المنهاج الشّرعيّ الصّحيح، فليس من المباح للمسلم أن يخصّ هذه الليلة بشيءٍ من العبادة إطلاقًا سواءً كان بالدّعاء أو الصّلاة أو التسبيح وغيرها من الأعمال الصّالحة، وذلك لأنّه لم يرد عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه احتفل بهذه الليلة أو أحياها بشيءٍ من العبادة، وهو الأعلم بعد الله تعالى بما جرى في هذه الليلة من الآيات العظيمة، كما أنّ أهل العلم قد اختلفوا في تعيين ليلة الإسراء والمعراج وتاريخها الصّحيح، وإنّ القول بأنّ موعدها في السّابع والعشرين من شهر رجب هو قولٌ باطلٌ بلا شك، حيث أنّ ما ورد في ذلك كذبٌ وباطلٌ وموضوع، والله أعلم.[2]

اقرأ أيضًا: ما هي ليلة الاسراء والمعراج

مفهوم ليلة الإسراء والمعراج

إنّ ليلة الإسراء والمعراج تقصّ على المسلم قصّة رحلةٍ من أعظم الرّحل فهي آيةٌ من آيات الله تعالى الكبرى، وتبدأ القصّة حينما كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم نائمًا في بيته فجاءه جبريل عليه السّلام وأركبه البراق الّذي هو دابةٌ من الجنّة، فأسرى الله تعالى به ليلًا من المسجد الحرام في مكّة المكرّمة، إلى المسجد الأقصى الّذي بارك الله تعالى فيه وحوله في القدس، وهناك عندما وصل دخل المسجد وصلّى بأنبياء الله تعالى ورسله جميعًا ركعتان، وخرج منه، فأحضر جبريل عليه السّلام إناء لبنٍ وإناء خمر، فاختار رسول الله على فطرته السّليمة إناء اللبن، وأخبره جبريل ذلك، ومن ثمّ عرش رسول الله ومعه جبريل إلى السّماوات السبع فرآهنّ ورأى ما فيّهن ومن فيهن، ثم وصل إلى سدرة المنتهى بعد السّماء السّابعة، ورأى جنّة المأوى فدخلها ومشى فيها، ورأى نهر الكوثر وحوضه، كما رأى الأنهار الّتي تنبع من شجرة سدرة المنتهى، كذلك رأى جبريل في الهيئة الّتي خلقه ربّه سبحانه عليها، ثمّ تجلّى له نور الله تبارك وتعالى وأوحى له ما أوحى، ثمّ فرض عليه الصّلاة خمس مرّاتٍ في اليوم والليلة، ثم أنزله الله تعالى وأعاده إلى بيته في مكّة المكرّمة، وهذه الواقعة هي دليلٌ على عجائب قدرة الله تعالى وتكريمه لرسوله أطهر البشر عليه أفضل الصّلاة وأتمّ التّسليم.[3]

اقرأ أيضًا: حكم الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج

حكم الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج

حرّم أهل العلم بالإجماع على المسلمين الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج وإحيائها وذلك لأنّ الاحتفال بهذه الليلة بدعةٌ من البدع، وقد أخبرنا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بأن البدع مآلها نار جهنّم يوم القيامة، لذا على المسلم أن ينتهي عن الاحتفال بمثل هذه الليالي الّتي لم يثبت فيها أيّ دليلٍ شرعيٍّ إطلاقًا، ولو كان في الاحتفال فيها خيرٌ لسبقنا إليها الصّحابة الكرام والتّابعون واقتفوا أثر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم في ذلك، والله أعلم.[2]

اقرأ أيضًا: في اي سنة كانت رحلة الاسراء والمعراج

فضل ليلة الإسراء والمعراج

لم يرد في القرآن الكريم أو السّنّة النّبويّة المباركة أيّة نصوصٍ شرعيّة صحيحةٍ وثابتة تشير إلى فضيلةٍ أو أمرٍ اختصّ الله تعالى به ليلة الإسراء والمعراج ينفع به المسلمين، وأنّ كل ما ورد من أحاديث فهو باطلٌ ولا يجوز الأخذ به أو الاعتماد عليه في شيء، فلا فضل خاصٌ لهذه الليلة.

هنا نصل لختام مقالنا كيفية إحياء ليلة الإسراء والمعراج حيث تعرّفنا على حكم إحياء ليلة الإسراء والمعراج وحكم الاحتفال بها، كذلك فضل ليلة الإسراء والمعراج ومفهومها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *