دعاء رفع الوباء وأهميته والدعاء لتحصين النفس والشفاء منه في الإسلام

كتابة كُتاب مقالاتي - آخر تحديث: 23 أبريل 2020 , 17:04
دعاء رفع الوباء وأهميته والدعاء لتحصين النفس والشفاء منه في الإسلام

يبحث الكثيرين عن دعاء رفع الوباء مع مرور العالم بفيروس كورونا الذي أثر بشكل سلبي على الصحة والاقتصاد وأدى إلى وجود حالة من القلق والذعر في العالم، لأن هذا الفيروس من الفيروسات التي لا علاج له، فلا علاج إلا رفع البلاء من الله تعالى، لهذا سوف نقدم لكم دعاء رفع الوباء.

أهمية الدعاء لله تعالى لدفع الوباء

الدعاء يساعد على راحة النفس ويدخل في النفس الشعور بالطمأنينة والرضى بالمرض ، كما يعمل الدعاء يقرب الإنسان من ربه ويجعله راضي بحكم الله تعالى، ويقلل من حدة الشعور بالخوف من المرض، ويمنع الدعاء من انتشار الوباء، ويجعل القلوب عامرة بذكر الله وخاصة التي تم ذكرها في القرآن الكريم .

أدعية رفع الوباء

الوباء مشكلة من المشاكل المنتشرة في الكرة الأرضية منذ قديم الزمان، فقد مر على الناس العديد من المراحل التي انتشرت فيها الأوبئة سواء كانت أمراض أو فيروسات، وتستمر هذه الأوبئة فترة من الوقت يحددها الله تعالى، لكن لو تقرب الإنسان من الله رفع عنه هذا الوباء وهذا الابتلاء عبر الدعاء وترديد دعاء رفع الوباء .

دعاء رفع الوباء

الدعاء يفتح أبواب التوبة، ويمنح الإنسان العافية، ويجعل الإنسان يشعر بأن الله تعالى معه في كل خطوة، وتتعدد صيغ وأدعية دعاء رفع الوباء التي يمكن أن تقال لرفع البلاء ومنها:

  • “اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ، وَالحَزَنِ، وَالعَجْزِ، وَالكَسَلِ، وَالبُخْلِ، وَالجُبْنِ، وَضَلْعِ الدَّيْنِ، وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ”.
  • “اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ جَهْدِ البَلاَءِ، وَدَرْكِ الشَقَاءِ، وَسُوءِ القَضَاءِ، وَشَمَاتَةَ الأَعْدَاءِ”.
  • “اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ زَوَالِ نِعْمَتِكَ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيِعِ سَخَطِكَ”.
  • “لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”.
  • “”اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا، اللهم إنا نستغيث بك فأغثنا، نشكو إليك ضعف قوتنا وقلة حيلتنا”.

شاهد أيضًا: دعاء اللهم ارفع عنا البلاء وادعية رفع البلاء مكتوبة

أدعية الرسول لرفع البلاء

لا يجب أن ننسى الدور الكبير لأذكار الصباح والمساء التي تحمي الإنسان من أي ضر قد يحيط به في صحته أو ماله أو أبنائه والتي منها دعاء رفع الوباء ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا نزل به بلاء:

  • “اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء، اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك، وفجأة نقمتك وجميع سخطتك، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”.
  • كان من دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم: “اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك”، رواه مسلم
  • عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمها هذا الدعاء: “اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم، اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك، وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ونبيك، اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، وأسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيراً”. رواه أحمد وابن ماجه وصححه الألباني.
  • “اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَدْمِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ التَرَدِّي، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الغَرَقِ، وَالحَرْقِ، وَالهَرَمِ، وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ يَتَخَبَّطَنِي الشَيْطَانُ عِنْدَ المَوْتِ، وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أَمُوتَ فِي سَبِيِلِكَ مُدْبِرَاً. وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أَمُوتَ لَدِيِغَاً”.

شاهد أيضًا: اللهم ارفع عنا البلاء وأهميته وشروطه وأفضل أدعية رفع البلاء مستجابة

أجمل أدعية لدفع البلاء

هناك العديد من الأدعية التي يمكن أن ذكرها في سطور دعاء رفع الوباء ، والتي يجتهد المسلمين في االدعاء بهذه الأدعية لدفع البلاء ومنها:

  • من الأدعية النافعة المستجابة دعاء ذي النون عليه السلام، فقد روى أحمد والترمذي وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “دعوة ذي النون إذ دعا بها وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين،
  • فإنه لا يدعو بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب له”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل يوم: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء، في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات فيضره شيء”، رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح.
  • كما جاء عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: “يا من كفاني كل شيء، اكفني ما أهمني من أمر الدنيا والآخرة، وصدق قولي وفعلي بالتحقيق،
  • اللهم يا شفيق يا رفيق فرّج عني كل ضيق، ولا تحملني ما لا أطيق”.
  • “اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت”.
  • “لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله ربّ السّموات والأرض، وربّ العرش العظيم”.
  • “اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس يا أرحم الراحمين،
  • يا أرحم الراحمين يا أرحم الراحمين أنت ربي ورب المستضعفين، إلى من تكلني إلى بعيد يتجهمني
  • أم إلى عدو ملكته أمرى، إن لم يكن بك على غضب فلا أبالي ولكن عافيتك هي أوسع لي”.
  • “اللهم لك الحمد وإليك المشتكى وأنت المستعان وبك المستغاث، وعليك التوكل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم”.

دعاء لتحصين النفس من الوباء

من أفضل الأدعية التي تقال لتحصين النفس من البلاء والتي قيلت في دعاء رفع الوباء  والبلاء والهم والحزن وكل شر يعيق حياة البشر ويضرها، ما يلي:

روى عبد الله بنُ عمرَ رضي الله عنهما: لمْ يَكُنْ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم يَدَعُ هَؤُلاءِ الدَّعَوَاتِ حِينَ يُمْسِي وَحِينَ يُصْبِحُ:

  • “اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَأَهْلِي وَمَالِي، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي، وَآمِنْ رَوْعَاتِي، اللَّهُمَّ احْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ، وَمِنْ خَلْفِي، وَعَنْ يَمِينِي، وَعَنْ شِمَالِي، وَمِنْ فَوْقِي، وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي”. رواه أبو داودَ وابنُ ماجَه.
  • “أذْهِبِ البَاسَ، رَبَّ النَّاسِ، وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا”.
  • “أَعُوذُ باللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ ما أَجِدُ وَأُحَاذِرُ”.
  • “اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ وَرَبَّ الأرْضِ وَرَبَّ العَرْشِ العَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شيءٍ، فَالِقَ الحَبِّ وَالنَّوَى، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ كُلِّ شيءٍ أَنْتَ آخِذٌ بنَاصِيَتِهِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الأوَّلُ فليسَ قَبْلَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الآخِرُ فليسَ بَعْدَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فليسَ فَوْقَكَ شيءٌ، وَأَنْتَ البَاطِنُ فليسَ دُونَكَ شيءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ، وَأَغْنِنَا مِنَ الفَقْرِ”.

دعاء الشفاء من الوباء

ليس على المسلم ترديد دعاء رفع الوباء فقط، بل يمكنه ذكر دعاء الشفاء من الوباء ايضًا بصيغه المعروفة أو الصيغ الاخرى التي ذكرها الفقهاء، والتي من ضمنها:

  • اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وَجَهْلِي، وإسْرَافِي في أَمْرِي، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي جِدِّي وَهَزْلِي، وَخَطَئِي وَعَمْدِي، وَكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وَما أَخَّرْتُ، وَما أَسْرَرْتُ وَما أَعْلَنْتُ، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي، أَنْتَ المُقَدِّمُ وَأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وَأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ”.
  • “اللهم اهدِني فيمن هديتَ، وعافني فيمن عافيتَ، وتولَّني فيمن تولَّيتَ، وبارِكْ لي فيما أعطيتَ، وقِني شرَّ ما قضيتَ، إنك تَقضي ولا يُقضَى عليك، إنه لا يَذِلُّ من والَيتَ، تباركْتَ وتعالَيْتَ”.
  • “اللهمَّ عافِني في بدني، اللهمَّ عافِني في سمعي، اللهمَّ عافِني في بصري”.
  • “اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لي دِينِي الذي هو عِصْمَةُ أَمْرِي، وَأَصْلِحْ لي دُنْيَايَ الَّتي فِيهَا معاشِي، وَأَصْلِحْ لي آخِرَتي الَّتي فِيهَا معادِي، وَاجْعَلِ الحَيَاةَ زِيَادَةً لي في كُلِّ خَيْرٍ، وَاجْعَلِ المَوْتَ رَاحَةً لي مِن كُلِّ شَرٍّ”.
  • “اللَّهُمَّ خَلَقْتَ نَفْسِي وَأَنْتَ تَوَفَّاهَا، لكَ مَمَاتُهَا وَمَحْيَاهَا، إنْ أَحْيَيْتَهَا فَاحْفَظْهَا، وإنْ أَمَتَّهَا فَاغْفِرْ لَهَا، اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ العَافِيَة”.
  • “أعوذُ باللَّهِ السَّميعِ العَليمِ مِنَ الشَّيطانِ الرَّجيمِ مِن هَمزِهِ، ونَفخِهِ ونَفثِهِ”.
  • “أَعُوذُ بكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ، مِن كُلِّ شيطَانٍ وهَامَّةٍ، ومِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ”.
  • “اللهم إني أعوذ بك مِنْ الْبَرَصِ، وَالْجُنُونِ، وَالْجُذَامِ، وَمِنْ سَيِّئْ الْأَسْقَامِ”.
  • بسم الله الرحمن الرحيم: (هُوَ اللَّـهُ الَّذِي لَا إِلَـهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَـنُ الرَّحِيمُ* هُوَ اللَّـهُ الَّذِي لَا إِلَـهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّـهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ* هُوَ اللَّـهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ).

ننصح كل مسلم ومسمل الاستعانة بذكر دعاء رفع الوباء في حالة التعرض للابتلاء أو الإصابة بالأوبئة والأمراض، لأن السبيل الوحيد الذي يحمي الإنسان من هذه المخاطر والمشاكل الصحية هو التقرب من الله تعالى فقط، حتى يحفظ الله تعالى الإنسان.

499 مشاهدة
تم التصميم والتطوير بواسطة اتش فى اى بى اس