بحث عن سيدنا موسى عليه السلام جاهز للطباعة

بحث عن سيدنا موسى عليه السلام

بحث عن سيدنا موسى عليه السلام جاهز للطباعة، فالأنبياء هم عباد الله تعالى من البشر الذين خصهم بتبليغ الرسائل السماوية أو إكمال الرسائل التي جاء بها الأنبياء من قبلهم، وقد ذكرهم الله تعالى في القرآن الكريم، ليتعلم الناس من قصصهم والعبر المستخلصة منها، ومنهم سَيدنا موُسى -عليه الصلاة والسلام- الذي تكثر في قصته العبر والمعاني، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نقدم بحث عن النبي موسى شامل لقصته كاملة. 

مقدمة بحث عن سيدنا موسى عليه السلام

على مر قرون من الزمن، أرسل الله تعالى الأنبياء لهداية الناس، ولم يكتفي بنبي واحد، وإنما رحمته -عز وجل- اقتضت أن يرسل لهم النبي تلو الآخر حتى لا تكون لهم الحجة يوم القيامة، بأن تبلغوا دين الله الحق وشريعته، ومن بينهم النبي موُسى -عليه الصلاة والسلام- الذي جاءت قصته في آيات وسور عدة، مبيناً للناس العبر المستخلصة من هذه القصة، ومن خلال هذا البحث، سوف نروي قصة النبي منذ مولده حتى بلوغ الرسالة، وحتى توفاه الله تعالى وألحقه بالسابقين.

شاهد أيضًا: بحث عن قصة نبي ذكر في القران الكريم قصيرة جدا

بحث عن سيدنا موسى عليه السلام

لقد دارت قصة النبي موُسى -عليه الصلاة والسلام- في أيام الفراعنة المصريين القدامى، وتحديداً في عهد ملكهم الطاغية فرعون، وفيما يلي نورد تفاصيل القصة وفق الآتي:

متى ولد موسى عليه السلام

لم يتم تحديد تاريخ مولد النبي مُوسى -عليه السلام- بشكل محدد، وإنما رجح العلماء أنه ولد في عهد فرعون مصر رمسيس الثاني بين عامي 1301 و1234 قبل الميلاد، وذلك في مدينة قريبة من نهر النيل بمصر القديمة تسمى أسكر.

نسب موسى عليه السلام

يعود نسب النبي مُوسى – عليه السلام- إلى أنبياء بني إسرائيل من سلالة خليل الله إبراهيم عليه السلام، وقيل في نسبه أنه من سلالة لاوي، وهو أخ النبي يوسف وابن النبي يعقوب ابن إسحاق ابن إبراهيم الخليل -عليهم الصلاة والسلام جميعاً، وهذا النسب المتفق على صحته بين أهل العلم.

وصول موسى إلى قصر فرعون

وفي الوقت الذي ولد فيه مُوسى عليه السلام، تنبأ كاهن لفرعون بأن صبي من بني إسرائيل سيخلق في ذاك الوقت، وسيكون سبباً في زوال حكمه وملكه، فأمر بقتل المواليد الذكور الجدد من بني إسرائيل المتواجدين في مصر، إلا أن الله تعالى نجى سيدنا مُوسى -عليه السلام- بأن أوحى لأمه وضعه في صندوق ووضعته في البحر، فذهبت به المياه إلى قصر فرعون، وحنت عليه زوجته وحدثته بأن يتخذوه ولداً لهم، وشاء الله تعالى أن يعود لحضن أمه، إذ أنه لم يتقبل الرضاعة من أي امرأة مرضعة غيرها، فبحثوا عن النساء اللاتي قد ولدن حديثاً، وعرضوا مُوسى -عليه السلام- عليهن، فكانت منهن أمه إذ أرضعته وقبلها.

خروج موسى من مصر 

مرت حياة مُوسى -عليه السلام- بثلاث مراحل هامة، الأولى منها كانت في مصر، ثم رحيله إلى مدين ومن ثم عودته إلى مصر، حيث نشأ وشب في قصر فرعون في مصر بالبداية، إلا أن أصله الذي نشأ منه لم يجعل أعمال فرعون وحاشيته تدخل في قلبه، أو تنعكس على أخلاقه وتصرفاته، فكان كثير التذمر من الذل والعبودية التي كان يعامل فيها الناس، وهذا كان أحد أسباب خروجه من مصر، إذ أنه في يوم وجد أحد رجال فرعون يظلم واحد من بني قومه، ولم يحتمل النبي ذلك فرد عنه الأذى، إلا أنه وبالغلط ضرب الرجل فأرداه قتيلاً، فخاف النبي، وخرج من مصر متجها نحو الشام، دون أن يكون له عل بالطريق.

وصول موسى إلى أرض مدين

سار موسى -عليه السلام- إلى أن وصل إلى أرض مدين، وهناك التقى برجل صالح يقال إنه النبي شعيب عليه السلام، وجاء لقاؤه للنبي بعد أن قام بمساعدة ابنتيه على سقي ماشيتهم على عين ماء كثر عليها الرجال، ولم يستطيعوا مزاحمتهم على ذلك، وتوجه بعدها برفقة الفتاتين إلى والدهما شعيب -عليه السلام- الذي عرض عليه رعيه لماشيته باقتراح من إحدى بناته، فوافق موسى -عليه السلام- واتفقا على 8 سنوات وزادت سنتان لتصبح عشرة، وتزوج إحدى بناته وأصبح له عائلة، وبعد انقضاء المدة المتفق عليها والسنتين الإضافيتين، آثر الرحيل والعودة إلى مصر مع عائلته.

مهمة موسى عليه السلام

كانت مهمة موسى -عليه السلام- تبليغ الرسالة إلى بني إسرائيل، وقد أتاه الوحي بذلك من الله تعالى في الوادي المقدس طوى، فعندما آثر موسى -عليه السلام- العودة إلى مصر مع عائلته، تاه في طريقه ولم يعرف الاتجاه الذي سيسلكه، وإذ به يرى ناراً من بعيد، فتوجه إليه عله يصيب بها هداية إلى طريقه، ولما اقترب منها كلمة الله تعالى أعلمه بالرسالة، وما أُمر به وما هو مكلف به، بأن يرجع إلى بني إسرائيل، وفرعون ويهديهم إلى الله تعالى، ولكن موسى بقي خائفاَ، فسأل الله تعالى أن يجعل له سنداَ وهو أخوه هارون -عليه السلام- وهذا ما تم حقاً.

معجزات سيدنا موسى

بعد عودته إلى مصر، انطلق موسى وأخوه هارون -عليهما السلام- أل قصر فرعون يبلغونه الرسالة الحق، ولكن فرعون كان طاغية زمانه إذ كان يسمي نفسه الرب بين قومه، فرفض وكان بينهم التحدي لإظهار الحق، وهنا ظهرت أول معجزتين أيد الله تعالى بهما نبيه مُوسى عليه السلام، وهما عصاه التي تحولت إلى أفعى، وابتلعا الحبال التي ألقاها سحرة فرعون وتخيلوها أفاعي تسعى، ويده التي ابيضت بعد أن أخرجها من جيبه، فما كان من السحرة إلا أن أسلموا لله تعالى بعد رؤية المعجزتين، فارتعد فرعون خوفاً من تقلب الناس عليه، لذلك أرسل فرعون رجاله يلاحقون موسى وأخاه ومن أسلم وبقية قومه حتى يقتلوهم، فتوجه بهم إلى البحر هرباً منهم، ولكنهم كانوا في إثرهم، فأوحى الله تعالى بالمعجزة التالية، إذ ضرب البحر بعصاه فانفلق البحر نصفين فعبر موسى -عليه السلام- وقومه ونجوا من رجال فرعون، ثم أطبق الله تعالى البحر على فرعون ورجاله وهلكوا جميعاً، وسار موسى -عليه السلام- بقومه إلى الشام.

قصة موسى والخضر

الخضر هو نبي من أنبياء الله تعالى -عليهم السلام- إذ كان ممن نزل عليهم العلم والحكمة بالوحي منه عز وجل، وبدأت قصته مع موسى -عليه السلام- عندما سأله أحد بني إسرائيل عن أعلم الناس، فقال: أنا، فأوحى الله تعالى له أن أذهب إلى مجمع البحرين وسترى هناك عبداً من عبادي أعلم منك، وأوحى الله تعالى له كيف يجد ذاك العبد بأن يأخذ معه حوتاً، وحيث يضيعه فسيلقى الخضر، وعندما لاقاه موسى قال له أتيت لأتعلم منك ما علمك الله تعالى، فقال له لن تستطيع معي صبراً، وخرجا معاً وحدثت القصة المذكورة في القرآن الكريم بمواقفها الثلاثة، فمروا على سفينة فخرقها الخضر لتغرق، ثم لقيا غلاماً فقتله الخضر، ثم مروا على قرية فيها جدار مائل فقومه الخضر، وفي المواقف الثلاثة لم يستطع موسى -عليه السلام- الصبر على تأويل ما رآه، وما كان من الخضر إلا أن أعلمه بها بعد أن أعلمه أنه هذا الفراق بينهما وافترقا.

وفاة موسى عليه السلام

لم يرد ذكر تاريخ وفاة النبي موسى -عليه السلام- وأين دفن، وإنما ذكر في الأحاديث النبوية الشريفة أن الله تعالى أرسل له ملك الموت، فضربه النبي وفقأ عينه؛ حيث إنه لم يعرفه، فرجع ملك الموت واشتكى لله تعالى، فقال له عد إليه وقل له أن يضع يده على ظهر ثور، وبكل شعرة له سنة، ولكن بعدها الموت، فانصاع النبي بعد أن علم أنه مرسل من الله تعالى، وأن الموت له لا محالة، وقبضت روحه ولم يرد نص إن مان دفن بالأرض أم لا، والله تعالى أعلم به.

شاهد أيضًا: بحث عن حقوق المساجد في الإسلام pdf

خاتمة بحث عن سيدنا موسى عليه السلام

ومع هذا الحدث الذي انتهت به قصة سيدنا موُسى -عليه الصلاة والسلام- بعد أن توفاه الله تعالى وألحقه بالمرسلين والنبيين والصالحين، ينتهي هذا البحث الكامل والشامل حول قصته المليئة بالعبر الكبيرة والجميلة، من مولده -عليه الصلاة والسلام- وحتى وفاته، فالحمد لله على نعمة الهداية، والحمد لله تعالى الذي أرسل إلينا نبيه موُسى، ومن بعده من الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام جميعاَ- حتى بلغنا الهداية ووصلتنا رسالة الإسلام، ونسأل الله تعالى أن يكون هذا البحث مفيداً، وقد قدمنا به كافة المعلومات القيمة عن النبي موُسى -عليه السلام- مع قومه والطاغية فرعون.

بحث عن سيدنا موسى عليه السلام pdf

إن قصة سيدنا موُسى -عليه الصلاة والسلام- مع قومه، من أجمل القصص التي توسع القرآن الكريم في سرد تفاصيلها، وفيها عبرة وعظة كبيرة لا يدركها إلا من اعتمر قلبه بالإيمان، ونظراً لأهمية هذه القصة، نقدم هذا البحث المتضمن لها كملف بصيغة pdf يمكن تحميله “من هنا” حتى يتسنى للمهتمين تحميلها والاستفادة منها في دراساتهم عن هذه القصة.

بحث عن سيدنا موسى عليه السلام doc

إن النبي موُسى -عليه الصلاة والسلام- من أنبياء الله تعالى الذين أرسلهم للناس بالهدى في أرضه الواسعة، ولذلك يجب على الناس الاستفادة من قصصهم ليتعظوا ويتقوا ويؤمنوا، ونظراً لضرورة تحقيق الفائدة منها بعدة سبل مختلفة، نقدم هذا البحث كملف بصيغة doc يمكن تحميله “من هنا“، حتى يتسنى للمهتمين طباعته على الورق بسهولة والتعامل معه كملف وورد.

بهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان بحث عن سيدنا موسى عليه السلام جاهز للطباعة، والذي قدمنا من خلاله بحث مكتمل العناصر عن قصة سَيدنا موُسى -عليه الصلاة والسلام- من مولده إلى بعثه نبياً وتبليغه الرسالة وحتى مماته، كما أرفقنا هذا المقال بصيغتي pdf و doc لتحقيق الفائدة منه على كافة الأوجه الممكنة.

المراجع

  1. ^ islamqa.info , نبذة عن موسى عليه السلام , 01/09/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *